التخطي إلى المحتوى

قصة النسر يحلق قصة جميلة ورائعة من اجمل القصص المعبرة فيها حكمة وعبرة مميزة استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا المقال من موقع قصص واقعية ننقلها لكم بقلم : عمرو فاروق السيد غانم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

قصة النسر يحلق

كان هناك في الجنوب السوداني رجل انجليزي اسمه جاك وكان يشتغل بالصيد وفي احد الايام وجد نسراً صغيراً ففرح به واخذه الي بيته وكان جاك يربي كتاكيت في حديقه بيته وكان يخاف ان يكبر النسر ويطير منه فأخذه ووضعه مع الكتاكيت وقال له : انت كتكوت فكل الحبوب مثل الكتاكيت، خدع النسر الصغير بكلام جاك وصدق انه كتكوت وصار يأكل من طعام الكتاكيت ويلعب معها ولا يفكر في الطيران في الجو مثل غيره من النسور حتي ضعف جناحاه .

وفي احد الايام ذهب السيد جومو لزيارة صديقه جاك في منزله وكان جومو شيخ قبيلة كبيرة في الجنوب السوداني، وكان ذكياً وعاقلاً فلما رأي النسر بين الكتاكيت تعجب ودهش، قال جومو : كيف يرضى النسر أن يأكل الحبوب ويعيش بين الكتاكيت ؟ فقال جاك : لأنه صار كتكوتاً ولم يعد نسراً ورمي امامه قطعة لحم فتركها النسر وأكل الحبوب .

قال جومو : لقد خدعته وافسدت طبعه يا صديقي لكنه نسر وستري وامسكه وفرد جناحيه وقال له : انت نسر فهيا طر في الفضاء مثل النسور، فلم يصدق النسر ووقع علي الأرض، ضحك جاك بسخرية لكن جومو لم ييأس واخذ النسر وصعد به فوق سطح المنزل وقال له : انت نسر قوي ومفترس فهيا طر ولا تصدق جاك ولكن النسر الصغير كان لا يزال مخدوعاً بكلام جاك فخاف وارتعش وبدل أن يطير كما طلب منه جومو، وقع علي الارض بين الكتاكيت كما اراد جاك .

زادت فرحة جاك وقال : لقد قلت لك ايها الصديق أنه اصبح كتكوتاً فامسك جومو النسر وخرج به الي الحقل واشار الي الشمس وقال له : انظر .. هناك مكانك !! نظر النسر طويلاً الي الشمس التي تبزغ فوق الجبل وشعر بقوة عجيبة في جسمه وجناحيه، ونسى الخوف ونسى الكتاكيت والحظيرة وفرد جناحيه بقوة، ونظر الي جاك نظرة ذكية ثم قال حقاً : انا نسر وليس كتكوتاً !! إن مكاني هناك فوق الجبل وتحت الشمس شمس الحرية والكرامة، وطار في الفضاء وبينما كان النسر يحلق قال جومو : لقد خدعت اوروبا الامم والشعوب طويلاً حتي ملأت نفسها خوفاً وضعفاً لكن لابد ان تعود الشعوب قوة وحرة تعيش تحت الشمس كما خلقها الله .