التخطي إلى المحتوى

نحكي لكم اليوم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة جديدة مسلية واحداثها مثيرة استمتعوا معنا بقراءتها في هذا الموضوع بقلم : سمير احمد الشريف ونتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة .. القصة طريفة ومستوحاة من احدي قصص جحا وحماره الشهيرة والتي تتميز بالعبرة والعظة المكتوبة بشكل كوميدي ساخر، اترككم الآن مع احداث هذه القصة الجديدة .

الفقير وابنه

لم يكن الرجل وابنه يملكان نقوداً لشراء طعامهما ومن ثم قررا ان يبيعا حمارهما لأنهما لا يملكان غيره، قال الرجل لابنه: علينا أن نأخذ حمارنا إلى السوق النبيعه. غادرا البيت تاركين الحمار يسير أمامهما، قابلا في الطريق فتيات عائدات من السوق كن يتضاحكن بصوت عال. انظرن، صرخت إحدهن مشيرة إلى الرجل وابنه، هل رأيتن مثل هذين الأحمقين يسيران ويتركان الحمار من دون أن يركباه، عندما سمعا ذلك ركب الولد على الحمار وسار الوالد خلفه .

قابلا في الطريق رجلا كبير السن يحادث رجلا أخر قال أحدهما للآخر؛ انظر كيف يهمل الصغار آباءهم. ها هو الولد العاق يترك والده ماشيا وهو يركب حماره، ثم تحدث للصبي انزل عن ظهر الحمار ودع والدك يركبه، ألا ترى التعب باديا عليها نزل الصبي عن ظهر الحمار وركبه والده، سارا مسرورين حتى قابلا بعض النساء والأطفال، قالت إحداهن متهكمة: أي رجل كسول ذاك؟؟ كيف له أن يركب حماره ويترك فتاه يسير بلا رکوب ؟! | أوقف الفقير حماره وطلب من ابنه أن يركب على الحمار خلفه وسارا حتى وصلا إلى السوق.

أوقفهما رجل هنالك: ليس في قلبيكما رحمة و تركبان معا ولا ترحمان هذا الحمار الضعيف؟ أنا لا أظن أن هذا الحمار لكما وإلا لما كنتما حملتماه ما لا يطيق. ارتبك الرجل وخاطب ولده: انزل يا ولدي وعلينا أن نحمل الحمار نزل الرجل وابنه، وربطا أرجل الحمار وعلقاه بخشية طويلة وحملاه على كتفيهما. نظر الناس إليهما، ضحكوا عاليا وأحدثوا ضجة أجفلت الحمار، بينما كانا يعبران جسرا خشبيا، تفلت الحمار و وفك رباط رجليه وسقط في الماء.