التخطي إلى المحتوى

نرحب بزوار موقعنا قصص واقعية، موعدكم الآن مع قصة قصيرة جديدة مسلية وممتعة لعشاق قصص الذكاء الطريفة والمسلية، ننقلها لكم في هذا الموضوع من موسوعة الفكاهة والضحك، القصة تحكي حكاية عجوز ذكية كانت تعيش في عهد الخليفة العباسي المأمون، فمن الواضح انها قصة حقيقية ولكن هذا غير مؤكد حيث لم ترد هذه القصة في مصادر موثقة، ولكن بأي حال من الاحوال فهي قصة مسلية ومفيدة تحمل فكرة وعبرة وطرفة مضحكة، استمتعوا معنا الآن بقراءتها وللمزيد من اجمل القصص الكوميدية والفكاهية يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة .. اتمني لكم قراءة ممتعة ومسلية واترككم الآن مع احداث قصة العجوز الذكية .

قصة العجوز الذكية

في عهد الخليفة العباسي المأمون دخل لص منزل امرأة عجوز تعيش بمفردها قاصداً سرقة منزلها، شعرت العجوز بحركة غريبة في بيتها، قال في نفسها : لابد أنه لص جاء يسرق منزلي، يا إلهي ماذا افعل وانا عجوز ضعيفة اعيش بمفردي، وفجأة خطرت علي بالها فكرة ذكية، فقالت العجوز بصوت هامس : الحمد لله الذي ألهمني ارجو ان تنجح الخطة في التخلص من هذا اللص الغادر .

وخلال تنفيذها للخطة أخذت العجوز تتحدث بصوت عالي كأنها تعاتب نفسها قائلة : ما اغباني، لو كنت تزوجت في شبابي لكان لدي الآن ثلاثة اولاد الكبير بكر والثاني عمر والصغير صقر، ثم تراجعت قائلة : لالا ماذا كنت سأفعل لو مات الاولاد في حياتي، لكنت قضيت بقية عمري ابكي عليهم، يا ويلي يا بكر، يا عمر.. انجدني يا صقر .

وكان للمرأة العجوز ثلاثة جيران بهذا الاسم فعندما سمعوا صراخها هبوا لنجدتها، دخل الجيران منزل العجوز والقوا القبض علي اللص واشبعوه ضرباً وتوجهوا به الي قائد الشرطة، قال اللص الغاضب للعجوز قبل أن يلقي في السجن : ليتك سكنت القبر ايتها العجوز ولا ولد بكراً ولا تكحلت عيناك برؤية عمر ولا أراني الله هذا الصقر، علم الخليفة المأمون بذكاء العجوز وأمر لها بمكافأة مجزية .