التخطي إلى المحتوى

قصة جميلة عن بيت العنكبوت آية من آيات الله سبحانه وتعالي في هذا الكون استمتعوا معنا الآن بقراءة هذا الموضوع المميز ننقله لكم في هذا المقال من موقع قصص واقعية من اعداد محمد بسام ملص وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

بيت العنكبوت

كان عمر في المدرسة يراقب شريطاً سينمائياً عن العنكبوت كانت انثي العنكبوت تفرز مادة تتحول الي خيوط دقيقة للغاية ، دهش عمر عندما سمع معلق الشريط يقول إن المادة التي يفرزها العنكبوت تقوی کلمات تستخدم العناكب الخيوط الحريرية للامساك بفريستها إما عن طريق شبكات تبنيها بعناية أو مثلما بفعل راعي البقر وهو يستعمل حب ينتهي بحلقة تدخل رأس الحصان أو الثور كما تقوم الإناث بعزل بيوضها إذ تغلفها بهذه الخيوط الدقيقة. كذلك تستخدم العناكب هذه الخيوط التحرك. وتقفر في الهواء. فسبحان الخالق.

راح عمر يراقب باهتمام انتی عنكبوت تبني شبكة عجيبة مثل بناء ماهر، أخذ يراقب الأنثى وهي تستخدم رجلين خلفيتين لتحول المادة التي تفرزها إلى خيوط، في حين أمسكت بالخيوط الاخر بواسطة ارجلها الأخر. ها هي الأنثى قد جهزت الهيكل للبيت.

فماذا تفعل بعد ذلك تقوم الأنثی بعمل خيوط أشبه ما تكون بشعاعات دولاب. ثم تنتقل إلى مركز البناء لتغزل خيطأ لولبية حتى تصل إلى منتصف الشبكة، هنا نتحرك الأنثى بمهارة إلى طرف الشبكة لتغزل خيطا لولبيا آخر باتجاه الداخل. إنها تقوي البيت بهذا الخيط، سمع عمر المعلق يقول إن الخيط اللولبي الجديد يتميز بوجود مادة لزجة. ما سر هذه المادة»!

أمر غريب أدهش عمر وهو يراقب الأنتي تاكل الخيط اللولبي الأول. إنها تعيد تكوينه ولكن بوجود مادة لزجة أصبح البيت جاهزة لاستقبال أية حشرة. على الأنثى الآن أن تختبيء. فماذا تفعل إنها حريصة على أن تكون قريبة من بينها بواسطة خيط يصلها به. هي الآن أشبه بصيا تنتظر اهتزاز الخيط، لأن هذا يعني اهتزاز البيت.

عرف عمر الآن سر المادة اللزجة لقد التصقت ذبابة بالخيوط، تحركت الشبكة فتحرك الخيط ، تسرع الانثي نحو الذبابة فتلدغها لتسري في جسمها مادة سامة تشل حركتها ثم تغلف الانثي الذبابة بخيط حريري حتي حين وقت الغذاء .

تأمل عمر بيت العنكبوت، هو بيت واهن ضعيف وتذكر قول الحق عز وجل : وإن أون البيوت لبيت العنكبوت .. صدق الله العظيم، فسبحان الخالق مبدع هذا الكون ومسيره !